لقاء بين الداخليو و ممثلي الحرس البلدي في 19 جانفي القادم

يلتقي ممثلو التنسيقية الوطنية للحرس البلدي بوزير الداخلية الطيب بلعيز يوم 19 جانفي الجاري بمقر الوزارة من أجل فتح النقاط العالقة في ملف الحرس البلدي، وهذا بعد قرابة سنتين من الانسداد وغياب كل للحوار بين الطرفين

.

وأفاد رئيس التنسيقية حكيم شعيب لـ الرائد بأن لقاء سينعقد يوم 19 جانفي بين ممثلي التنسيقية ووزارة الداخلية من أجل التطرق إلى النقاط العالقة في الملف وهذا بعد استدعاء ممثلي التنسيقية من طرف الوزارة الوصية نهاية الأسبوع الماضي مباشرة بعد مسيرات للحرس البلدي عبر 39 ولاية الأسبوع الماضي كذلك.

وبحسب شعيب فإن طاولة الحوار مع الداخلية ستفتح عدة ملفات وعلى رأسها تطبيق كل ما ورد في الجريدة الرسمية بخصوص هذا السلك والذي وقع عليه الوزير الأول احمد أويحيى ووزير الداخلية دحو ولد قابلية ووزير المالية كريم جودي، ومراجعة راتب المعاش الذي يجب أن يكون راتبا محترما ومنح تعويضات للأرامل وشهداء الواجب الوطني.

وستفتح التنسيقية كذلك ملف التعويض عن الساعات الإضافية للعمل وقضية منحة نهاية الخدمة وحل السلك، وتوضيح كيفية الحصول على حصة السلك من السكنات الريفية للعاملين والسكنات الاجتماعية للمتقاعدين، والإبقاء على التقاعد الاستثنائي لكافة الأفراد وحتى أولئك الذين تم تحويلهم الى المؤسسات العمومية، ومحافظتهم على رواتبهم باعتبارها حقا مكتسبا لا يمكن التراجع عنه.

وختمت العريضة بخطاب موجه للوزير الطيب بلعيز جاء فيه أن أفراد الحرس البلدي الذين قدموا النفس والنفيس من اجل الحفاظ على أمن الجزائر وحماية مؤسسات الدولة ومكافحة الإرهاب وبعد استقرار الأوضاع الأمنية وعند مطالبتهم بحقوقهم المشروعة أصبحوا مهمشين ولا يسمح لهم بدخول العاصمة للمطالبة بحقوقهم.

اترك تعليقًا