في إطار القانون 07/06 المتعلق بتسيير وحماية المساحات الخضراء اتفاقية بين ولاية الجزائر ومديرية الغابات لتعميم مشروع المخطط الأخضر

في إطار القانون 07/06 المتعلق بتسيير وحماية المساحات الخضراء

اتفاقية بين ولاية الجزائر ومديرية الغابات لتعميم مشروع المخطط الأخضر:

أبرمت المصالح الولائية للعاصمة، في إطار مخطط إنجاز الحزام الأخضر بالطرقات السريعة، اتفاقية مع مديرية الغابات بهدف التنسيق لضمان السير الحسن للمخطط في إطار القانون 07/06 المتعلق بتسيير وحماية وتطوير الفضاءات الخضراء، إلى جانب البحث عن سبل و كيفية تهيئة كافة المساحات الخضراء بما فيها المساحات التابعة لها لإعادة تهيئتها. 

استفادت بلديتا الشراڤة والخرايسية في إطار مشروع ”اقري بارك”، الذي تمت تهيئته خلال الأشهر المنصرمة، والذي يضم حوالي 23 مشروعا من تهيئة وإنجاز فضاءات فلاحية وترفيهية، حيث يتمثل المشروع الأول في تهيئة مساحة فلاحية تقدر بـ 2223 هكتار ببلدية الشراڤة التي تحولت خلال السنوات القليلة الفارطة إلى قطب اقتصادي هام. أما المشروع الثاني فيتواجد بمنطقة الخرايسية بمساحة مقدرة بحوالي 340 هكتار.

وتأتي برمجة هذين المشروعين نظرا لكون هاتين المنطقتين لاتزالان تحافظان على طابعهما الفلاحي، خصوصا بعد القرار الذي أعلنه والي العاصمة عبد القادر زوخ، مؤخرا، مفاده عدم الاقتطاع من الأراضي الفلاحية من أجل التهيئة الحضرية، فهذه الفضاءات من شأنها بعث حركة التنمية الفلاحية، كما أن تثمينها من شانه أن يعمل على ترقية النشاطات السياحية والترفيهية. 

وقامت لجنة البيئة والصحة المشرفة على متابعة ومراقبة سير هذه المشاريع، بأمر من المسؤول الأول عن عاصمة البلاد، بمراقبة ومعاينة تهيئة هذه المساحات التي ستتحول خلال الأشهر المقبلة إلى فضاءات خضراء للترفيه والاستجمام، خاصة بعد إحصائيات اللجنة الأخيرة التي أحصت زيادة 940 مساحة أخرى، بعد أن كانت تحوي على 436 مساحة خضراء.. ليبقى العدد مرشحا للارتفاع بعد تنفيذ المخطط المبرمج، على غرار تحويل كافة المساحات التي تتربع عليها مراكز العبور، إلى جانب متابعة إنجاز المفرغات العمومية، منها أشغال مفرغة وادي السمار التي توشك على الانتهاء، بالإضافة إلى مشروع تهيئة مفرغة أولاد فايت التي تم غلقها نهائيا، وكذا مفرغة بابا علي، بالإضافة إلى مشروع القرن لتهيئة وادي الحراش الذي سيتم تسليمه في نهاية 2016، نظرا للدور الذي تلعبه في محاربة التلوث الهوائي، زيادة عن الجانب الجمالي والترفيهي الذي سيتم إضفاؤه على المنطقة.

والجدير بالذكر أن لجنة البيئة والصحة قامت بإعداد خطة عمل تام من خلالها تسطير كافة الخطوط العريضة التي تسير عليها لتشخيص الوضع البيئي وعلاقته بنظافة المحيط والصحة، بهدف استدراك النقائص وتحديد الاختلالات الموجودة بإقليم ولاية الجزائر.

اترك تعليقاً