الندوة السياسية بعنوان ” تحديات السلم والتنمية في دول الساحل والصحراء

بعنوان ” تحديات السلم والتنمية في دول الساحل والصحراء بفندق السفير بقرب البرلمان بالجزائر العاصمة
 
حركة البناء الوطني

………………………………… البيان الختامي ……………………………….
……………… الندوة السياسية الدولية لحركة البناء الوطني ………………….
تختتم بإنشاء منظمة “المؤتمر الأفريقي للسلم والتنمية في دول الساحل والصحراء”

في اختتام فعاليات المؤتمر السنوي الثاني لحركة البناء الوطني والمنعقد بمناسبة الاحتفاء بالذكرى الستين لثورة التحرير الجزائرية انعقدت بفندق السفير بالجزائر العاصمة الندوة السياسية الدولية “تحديات السلم والتنمية بمنطقة المغرب العربي وحوض الساحل الإفريقي وبحضور عديد الشخصيات السياسية والفكرية من أقطار المغرب العربي ودول الساحل والصحراء.

شاركت كل مكونات الندوة في نقاش ملفات حساسة تعلقت بالديمقراطية والتنمية واستراتيجيات تأمين المنطقة وفرص التعاون بين مكوناتها وشعوبها ، والمخاطر والتهديدات الخارجية والداخلية وقضايا الإرهاب والصراع الإثني.
وانتهى الحوار البناء والمسؤول إلى:
1. تطوير التواصل بين مكونات المنطقة وقواها.
2. إنشاء حالة رفض عام للتهديدات الإرهابية في المنطقة ورفض تحويلها إلى أفغانستان جديدة.
3. نشر الوعي بضرورة تفعيل المصالح والمعاهدات المشتركة لخدمة شعوب المنطقة
4. تكريس فكرة الحل الداخلي لأزمات المنطقة.
5. رفض التدخل الأجنبي والتضييق عليه وتقليص فرص انتهاك سيادة دول المنطقة.
6. تأكيد دور القيم الفاضلة والمنظمات الدعوية في تأمين المنطقة.
7. الحد من استمرار الاضطرابات وانتقالها إلى دول الجوار.
8. إنشاء المؤتمر الإفريقي للسلم والتنمية في دول الساحل والصحراء.

وفي الأخير حيا الحاضرون جهاد الشعب الجزائري وثورته المباركة وأكدوا على تفعيل التعاون والتضامن والحوار بين الأحزاب والشخصيات ومؤسسات المجتمع المدني في المنطقة والاضطلاع بمهام التكامل بين الشعوب والجهود الرسمية في دعم خيارات ومطالب شعوب المنطقة.

الأمين العام للحركة
أحــمــد الـــدان

اترك تعليقًا