سوق أهراس…بدوي يؤكد على ضمان “شفافية الموعد الانتخابي المقبل والحياد التام للإدارة”

سوق أهراس – جدد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة  العمرانية نور الدين بدوي اليوم الجمعة بسوق أهراس تأكيده على ضمان “شفافية  الموعد الانتخابي لـ23 نوفمبر الجاري” و كذا “الحياد التام للإدارة” . و قال الوزير على هامش إشرافه على تدشين المقر الجديد للمجلس الشعبي لبلدية  سوق أهراس: “إن المواطن هو وحده من يقرر الفائز بالانتخابات” مضيفا بأنه “تم  استكمال كل التحضيرات المادية والبشرية وتوقير جميع أسباب نجاح هذا الموعد.” وأضاف السيد بدوي في هذا السياق “حرصنا على حياد مصالحنا وأعواننا حيادا تاما  وهو ما يمثل التزاما و وفاء لاحترام القانون الأسمى للبلاد والتشريعات المعمول  بها” وذلك بالتنسيق الدائم ûكما قال- مع الهيئة العليا المستقلة لمراقبة  الانتخابات. ودعا الوزير بالمناسبة جميع الشركاء السياسيين إلى ضرورة “الالتزام بقواعد  المنافسة الشريفة والنزيهة وتغليب المصلحة العامة والوطنية عن أية مصالح شخصية  أو فئوية أخرى” . وذكر أيضا بالجديد في قانون الانتخابات الحالي والمتمثل في أن “متصدر القائمة  الفائزة بأغلبية أصوات الناخبين هو بالضرورة رئيس المجلس الشعبي البلدي” و ذلك  û كما أضاف- حافزا إضافيا يدفع المواطنين للمشاركة في الانتخابات والتصويت  بكثافة لإنجاح متصدر القائمة الذين يريدونه رئيسا لبلديتهم. وبعدما ثمن جهود كل الأسلاك الأمنية وعلى رأسها أفراد الجيش الوطني الشعبي و  الأمن الوطني  و الدرك الوطني المرابطين على الحدود والضامنين للسكينة من أجل  ممارسة ديمقراطية سليمة وشفافة دعا الوزير إلى “ضرورة إدراك  أهمية ما تنعم به  الجزائر اليوم من أمن وسلم واستقرار وتشييد في شتى المجالات في ظل دولة  المؤسسات” . وأشار الوزير إلى أن الاستحقاق المحلي ليوم الخميس المقبل سيكون “عرسا  ديمقراطيا حقيقيا يجسد إرادة المواطنين في تسيير شؤونهم المحلية” . واستنادا للشروح المقدمة للوزير بعين المكان فإن بلدية سوق أهراس عرفت “نقلة  نوعية” فيما يخص عصرنة الإدارة وتقريبها من المواطن حيث تم ربط جميع مصالحها  بالشبكة الوطنية و إنشاء شبكة داخلية للإعلام الآلي كما تم إعادة تأهيل لجميع  هياكل البلدية بما فيها إنجاز المقر الجديد للبلدية . ويعتبر هذا المقر “تحفة” من حيث هندسته المعمارية إذ يوفر جميع شروط الراحة  للمستخدمين والمواطنين وأنجز على حساب ميزانية البلدية بغلاف مالي بـ400 مليون  د.ج .   إثرها أشرف الوزير على تدشين المركز الطبي الاجتماعي لمستخدمي الجماعات المحلية بمدينة سوق أهراس فضلا عن وضع حجر الأساس لإنجاز مقر الوحدة الجمهورية للأمن الوطني بسوق أهراس.

اترك تعليقا