بارونات يلتهمون أطنان بودرة الحليب و”الزوالي” محروم !

فجّرت المنظمة الوطنية لحماية المستهلك، فضيحة من العيار الثقيل، أبطالها “بارونات يلتهمون أطنان من بودرة الحليب الموجهة للمعوزين والمحتاجين”.

وحسب المنظمة فإنّ ديوان الحليب، قد إستورد سنة 2017 ما يساوي 173.000 ألف طن من البودرة، و استيراد جزء كبير سنة 2018 ، في كمية فاقت 175.000 طن.

وقالت المنظمة أنّه في إطار اللقاءات التشاورية التي تقوم بها، لإقتراح حلول ناجعة و نهائية للندرة الحادة في بعض المناطق، تم اليوم التواصل مع المدير العام للديوان الوطني للحليب، وأكّد بالأرقام أن الحليب يتم تحويله لوجهات أخرى ، و إلا – تضيف المنظمة- ” كيف نفسر إختفاء الحليب هل يتبخر “؟

وتساءلت المنظمة : ” أين السلطة الردعية التي تضرب بيد من حديد في ظل وجود معلومات وغياب إجراءات ” !؟؟

اترك تعليقا