حركة البناء تنتقد “عزل” الأساتذة المضربين

حركة البناء تنتقد “عزل” الأساتذة المضربين

انتقد رئيس حركة البناء الوطني مصطفى بن مهيدي إجراء عزل وفصل الأساتذة المضربين منذ عدة أشهر مشيرا إلى أن من شأن هذه “الإجراءات التعسفية” أن تأزم الوضع أكثر ضاما صوت الحركة للأصوات المنادية بالجلوس على طاولة الحوار لحل هذه المشاكل بعيدا عن التعنت.

 

وفي هذا السياق أكد ذات المسؤول اليوم السبت بالبليدة أن “الحكومة مطالبة بالإنصات لصوت الشعب والعمل على حل مشاكله بكل حكمة” من مبدأ أنها موجودة لخدمته حسبما ينص عليه الدستور الجزائري و هذا تفاديا لأية انزلاقات محتملة.

 

من جهة أخرى ستعقد حركة البناء الوطني مؤتمرها الاستثنائي نهاية شهر مارس المقبل بغية وضع خريطة عمل نشاطها.

 

ويأتي هذا المؤتمر الاستثنائي حسبما أوضحه بن مهيدي لدى إشرافه على أشغال ندوة ولائية تندرج في إطار التحضيرات لهذا الموعد الهام لتطوير النشاط السياسي للحركة والارتقاء به بشكل يستجيب للتحديات السياسية و الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها البلاد.

 

وأضاف ذات المسؤول السياسي أن حركة البناء الوطني تتطلع مستقبلا لتبوء مكانة هامة على مستوى الساحة السياسية الوطنية و هذا من خلال القيام بأدوار أكثر فعالية في طريق تجسيد الإصلاحات السياسية و الاقتصادية.

 

ومن المنتظر أن يتضمن جدول أعمال هذا المؤتمر الذي سيحمل شعار “الوحدة والديمقراطية ضمان التنمية” -أضاف ذات المتحدث- مناقشة تسعة نقاط أساسية حيث سيفتح المجال أمام جميع مناضلي الحركة الممثلين لمختلف المكاتب الولائية لطرح أفكارهم و مناقشتها في إطار ديمقراطي محض تجسيدا لمبد التشاور.

جريدة الخبر #أخبار الوطن 17 فبراير 2018

http://www.elkhabar.com/press/article/133746

 

اترك تعليقا