بيان حول التطورات الحاصلة في البلاد خلال الأيام الأخيرة

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

حركة البناء الوطني

   رئاسة الحركة

الجزائر في: 28 محرم 1440 الموافق الاثنين 08 أكتوبر 2018

بيــــــان

أمام التطورات الحاصلة في البلاد خلال الايام الأخيرة، ومحاولات الدفع الى انسداد المؤسسات والزج بالبلاد نحو المجهول وفي ظلال الازمة الاقتصادية وانعكاساتها السلبية على الدولة والمجتمع، وأمام التحديات التي تفرضها طبيعة المرحلة دون أن ننسى الانعكاسات السلبية لذكرى 05 أكتوبر 1988 وآثارها المدمرة، فإن حركة البناء الوطني وفي اجتماع مكتبها الوطني يوم 08 / 10 /2018 تسجل:

  • تجديد الدعوة الى الحوار بين مكونات الساحة الوطنية كقاعدة لتسيير مختلف ملفات المرحلة الحساسة على أساس أن الجزائر للجميع وتحتاج جميع أبنائها لتامين العبور السلس نحو المستقبل في ظل حماية السيادة والوحدة الوطنية وانسجام النسيج الاجتماعي في البلاد.
  • تأمين مؤسسات الجمهورية من التجاذب الحزبي وحماية الحقوق الدستورية واحترام المواعيد والاستحقاقات القانونية وتغليب روح الحوار والتنازل لأجل المصلحة العليا للبلاد وابعاد الشعب الجزائري عن المعارك الوهمية التي تمرر بسببها المشاريع المشبوهة.
  • الاشادة بالتفاعل الحزبي مع مبادرة الحركة ” الجزائر للجميع” وتثمين جهود الطبقة السياسية في الحرص على البلاد، ودعوتها الى مزيد من الحوار والتعاون حول المشترك الوطني وتفويت الفرصة على المتربصين بثوابت ووحدة الجزائر.
  • التنديد بمحاولات التدخل الخارجي في الشأن الوطني والذي يتطلب تقوية الجبهة الداخلية على اسس التعاون الواضح والحوار الشفاف حول مصلحة الوطن التي تتجاوز الاحزاب والاشخاص فالجزائر فوق الجميع وقبل الجميع.
  • وبمناسبة اليوم الوطني للدبلوماسية الجزائرية فان الحركة تهنئ الشعب الجزائري بالذكرى 56 لرفع العلم الوطني في الامم المتحدة وتهنئ الدبلوماسية الوطنية بالذكرى وتدعو من جديد الى أدوار اقليمية ايجابية خصوصا في فضاء بنغازي -دكار والمساهمة في استقرار المناطق القلقة من موريتانيا الى ليبيا عبر ادوار تكاملية لكل مكونات الفعل الدبلوماسي والتبشير بتجربة الجزائر في إرساء قواعد السلم والمصالحة الوطنية
  • تعلن عن مؤتمر الشيخين نهاية اكتوبر الجاري وتزامنا مع احياء ذكرى الثورة التحريرية المباركة وتؤكد دعمها وتمسكها بمرجعية نوفمبر ومنهج الشيخ نحناح الذي يظل مرجعا لكل الجهود الوحدوية التزاما من الحركة بكل ما يقلل الخلاف الوطني ويفعل القواسم المشتركة بين مكونات الساحة الوطنية بعيدا عن الحسابات الحزبية الضيقة لان المشاريع الكبرى لا ترتبط بالمناسبات التنافسية فقط.
  • تدعوا أبناء الحركة الى الاقتراب من هموم واهتمامات المواطن والتخندق معه وتوسيع دائرة الحوار القاعدي حول مبادرة ” الجزائر للجميع “، وتعلن عن دورة مجلس الشورى الوطني أيام 19 / 20 من الشهر الجاري لمناقشة أهم ملفات الراهن الوطني السياسية والفصل في القضايا المطروحة على جدول أعماله.

 

اترك تعليقا