عبد القادر بن قرينة يكتب


بِسْم الله الرحمن الرحيم
و صلى الله على سيدنا محمد و آله و صحبه و سلم

وصلتنا اليوم الأربعاء مذكرة من رئيس هيئة الوساطة و الحوار الاخ الاستاذ كريم يونس يوضح و يستدرك في مشروعي القانونين المقترحين من الهيئة
و تلقينا في حركة البناء الوطني محتوى المذكرة بارتياح للاستدراك لعدد من تحفظاتنا على المشروع التمهيدي المرسل من طرفهم يوم السبت لاسيما :
– إلغاء مبدأ تعيين رئيس الدولة لاعضاء السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات و استبداله بمبدأ تمثيلهم للجهات المجتمعية التي يمثلونها عن طريق الانتخاب .
– إلغاء الأحكام الانتقالية و التي كانت تقيد اهم ما في بنود المشروع و تلغيه .
– الإشراف الكلي على الانتخابات و على مختلف مراحلها للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بديلا على اي سلط اخرى
– و غيرها من التحفظات .
و لازلنا نتطلع ان يستجاب لعدد من المقترحات و التحفظات التي قدمت من طرفنا و من نخب وطنية تنخرط في مسعى ان الحل يجب ان يكون في إطار الدستور .
ان تلك الاستجابة من هيئة الوساطة و الحوار لهي على الاكيد تندرج ضمن الثقة الممنوحة لها لإدارة حوار وطني و ان تكون عاكسة بامانة لمقترحات المتحاورين معها .
و تندرج اكيد ضمن مرافقة المؤسسة العسكرية و بتوجيهها لتقريب وجهات النظر بين أطراف الحوار و هيئة الوساطة .
ثم ان استجاباتها لمختلف مقترحات النخب الوطنية سوف يعجل من اجراء انتخابات رئاسية في آجال معقولة و مقبولة ، هذه الآجال يجب ان تتوافق مع إجراءات و مراحل دراسة مشاريع القوانين و التصويت عليها داخل البرلمان بغرفتيه و لا تخترقها.

اترك تعليقاً