أقلام البناء :

د.عائشة بن الصغير :

_ بقاء الجزائر من دون رئيس منتخب يزيد في عمر الأزمة _بقاء الجزائر من دون رئيس منتخب عيب وعار وسابقة خطيرة في حق بلد الشهداء و أرض الأحرار. وهذا الوضع لا يخدم الوطن الذي يتربص به الكائدون من الداخل و الخارج؛ ومادام ظهرت إرادة وبوادر اصلاح وتلاحم الجيش والشعب فليس لقائل أن يشكك باجراء الانتخابات بحكم اليأس الذي عشش في نفوس الكثيرين من أبناء الشعب وتأجيل الانتخابات أو تأخير آجالها إنما يعني التمديد للأزمة والانسداد السياسي والفراغ الاداري الذي ستنشط خلاله العصابات الانتهازية بالنهب والسرقة … وبقاء الجزائر في عنق الزجاجة يفوت عليها الكثير وينقص من هيبتها كدولة ويزيد طمع الطامعين بها كما أن هذا الوضع الذي نحن عليه يشدد الخناق على قضيتنا المركزية القضية الفلسطينية سيما وأن الجزائر مع فلسطين شعبا وحكومة وهذا يعني الكثير. أما أن نبقى حبيسي شكوك المرحلة السابقة فهذا ليس له مبرر وحتى لا قدر الله إن لم تكن نتائج الانتخابات في مستوى تطلع الشعب من النزاهة والشفافية و تقديم الرجل المناسب فحينها ستتواصل مسيرة الشعب السلمية ولن تتوقف حتى تعيد التوازن المشرف للبلاد. ولاشك أن الرأي السديد والإرادة المخلصة حليفهما التوفيق والسداد. وللجزائر مخلصين لهذا الدين والوطن من رجال أحرار وأحزاب وطنية وجيشها الشعبي وقيادته التي أظهرت لحد الساعة وقوفها المشرف لجانب إرادة الشعب. وإن وفقنا الله وخرجت الجزائر منتصرة من هذه الأزمة فستقفز 20عاما للمستقبل في ظرف أقل من 5سنوات. والله الموفق لكل إرادة طيبة ونزيهة ولنثبت للعالم أجمع أنه لا يزال في جزائر الأحرار النزهاء من الجيش و من الشعب بمختلف مشاربه السياسية الوطنية وسيكتب التاريخ هذا من ذهب

اترك تعليقا